تمنياتي لك بالتوفيق

واقامة دائمة ارجوها لك

أعذب التحايا لك




 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» موقع يعطيكم رموز غير موجودة على الكيبورد
من طرف سارة الأربعاء سبتمبر 17, 2014 7:22 pm

» إصدار خاص ومفعل تلقائياً لبرنامج تحميل الملفات الشهير idm 7.1 النسخة الكاملة
من طرف reda السبت أغسطس 02, 2014 3:33 pm

» سبحان الله حتى الحيوانات تدرك حنان الأم على ابنها
من طرف reda الجمعة أغسطس 01, 2014 6:42 pm

» معجزه في يدك وانت لا تعلم
من طرف reda الجمعة أغسطس 01, 2014 5:30 pm

» أغرب عشر صور في العالم
من طرف reda الجمعة أغسطس 01, 2014 5:26 pm

شاطر | 
 

 الشيخ محمد البشير الابراهيمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
noura85
عضو مميز


عدد المساهمات: 1779
تاريخ التسجيل: 19/12/2009

مُساهمةموضوع: الشيخ محمد البشير الابراهيمي   الثلاثاء أبريل 06, 2010 10:04 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




محمد البشير الإبراهيمي

(1889-1965 م) من أعلام الفكر والأدب في العالم العربي ومن العلماء

العاملين في الجزائر.
رفيق النضال لعبد الحميد ابن باديس في

قيادة الحركة الإصلاحية الجزائرية، ونائبه ثم خليفته في رئاسة جمعية

العلماء، ومجاهد باللسان والقلم لتحرير الشعوب من الاستعمار، وتحرير العقول

من الجهل والخرافات
.


مولده

ولد في 14 جوان عام 1889م في قرية

(أولاد إبراهيم) برأس الوادي قرب ولاية (برج بوعريريج). تلقى تعليمه

الأوَّل على والده وعمه ؛ فحفظ القرآن ودرس بعض المتون في الفقه واللغة




[size=16][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



مشواره العلمي و
الأدبي



غـادر الجزائر عام 1911 ملتحقاً

بوالده الذي كان قد سبقه إلى الحجاز ، وتابع تعليمه في المدينة ، وتعرف على

الشيخ ابن باديس عندما زار المدينة عام 1913 ،



غادر الحجاز عام 1916 قــاصــداً دمشق،

حيث اشتغل بالتدريس، وشارك في تأسيس المجمع العلمي الذي كان من غاياته

تــعـريب الإدارات الـحـكـومــيــة،



وهناك التقى بعلماء دمشق وأدبائها،

ويـتـذكــرهـم بعد ثلاثين سنة من عودته إلى الجزائر فيكتب في (البصائر)

العدد 64 عام 1949: "ولقد أقمت بين أولئك




الصحب الكرام أربع سنين إلا قليلاً ،

فأشهد صادقاً أنها هي الواحة الـخـضـراء في حياتي المجدبة ، وأنها هي الجزء

العامر في عمري الغامر ، ولا أكذب الله ،



فأنا قــريـر العين بأعمالي العلمية

بهذا الوطن (الجزائر) ولكن ... مَن لي فيه بصدر رحب ، وصحب كـأولــئك الصحب

؛ ويا رعى الله عهد دمشق الفيحاء وجادتها



الهوامع وسقت ، وأفرغت فيها مـا وسقت ،

فكم كانت لنا فيها من مجالس نتناقل فيها الأدب ، ونتجاذب أطراف الأحاديث

العلمية..."















  • في عام 1920 غادر الإبراهيمي


  • دمشق إلى الجزائر ، وبدأ بدعوته إلى الإصلاح ونشر العلم في مدينة (سطيف) ،


  • حيث دعا إلى إقامة مسجد حر (غير تابع



  • للإدارة الحكومية) وفي عام 1924


  • زاره ابن باديس وعرض عليه فــكــرة إقامة جمعية العلماء ، وبعد تأسيس


  • الجمعية اُختِير الإبراهيمي نائباً لرئيسها ،


  • وانــتــدب من قِـبـل الجمعية


  • لأصعب مهمة وهي نشر الإصلاح في غرب الجزائر وفى مدينة وهران وهي المعقل


  • الحصين للصوفية الطرقيين، فبادر إلى



  • ذلك وبدأ ببناء المدارس الحرة ،


  • وكان يحاضر في كل مكان يصل إليه، وهــو الأديب البارع والمتكلم المفوَّه،


  • وامتد نشاطه إلى تلمسان وهي واحة الثقافة


  • العربية في غرب الجزائر وقـامــت


  • قيامة الفئات المعادية من السياسيين والصوفيين وقدموا العرائض للوالي


  • الفرنسي؛ يلتمسون فـيـها إبعاد الشيخ


  • الإبراهيمي ، ولكن الشيخ استمر في


  • نشاطه ، وبرزت المدارس العربية في وهران.

وفي عام 1939 كتب مقالاً

  • في جريدة (الإصلاح) ؛ فنفته فرنسا إلى بلدة (أفلو) الصحراوية ، وبعد وفاة


  • ابن باديس انتخب رئيساً لجمعية العلماء وهو لا يزال



  • في المنفى ولم يُفرج عنه إلا عام


  • 1943، ثم اعتقل مرة ثانية عام 1945 وأفرج عنه بعد سنة. وفى عام 1947 عادت


  • مجلة (البصائر) للصدور ، وكانت مقالات الإبراهيمي فيها في الذروة العليا من


  • البلاغة ومن الصراحة والنقد القاسي لفرنسا وعملاء فرنسا. يقول عن زعماء


  • الأحزاب السياسية:


"ومن خصومها (أي الجمعية) رجال

الأحزاب السياسية من قومنا من أفراد وأحزاب يضادّونها كلما جروا مع الأهواء

فلم توافقهم ، وكلما أرادوا احتكار الزعامة في الأمة فلم تسمح لهم ، وكلما

طالبوا تأييد الجمعية لهم في الصغائر - كالانتخابات - فلم تستجب لهم ،

وكلما أرادوا تضليل الأمة وابتزاز أموالها فعارضتهم"

ودافع في (البصائر) عن اللغة العربية

دفاعاً حاراً: "اللغة العربية في القطر الجزائري ليست غريبة ، ولا دخيلة ،

بل هي في دارها وبين حماتها وأنصارها ، وهي ممتدة الجذور مع الماضي مشتدة

الأواصر مع الحاضر ، طويلة الأفنان في المستقبل"

واهتمت (البصائر) بالدفاع عن قضية

فلسطين ؛ فكتب فيها الإبراهيمي مقالات رائعة. عاش الإبراهيمى حتى استقلت

الجزائر ، وأمّ المصلين في مسجد (كتشاوة) الذي كان قد حُوّل إلى كنيسة ،

ولكنه لم يكن راضياً عن الاتجاه الذي بدأت تتجه إليه الدولة بعد الاستقلال ؛

فأصدر عام 1964 بياناً ذكر فيه: "إن الأسس النظرية التي يقيمون عليها

أعمالهم يجب أن تنبعث من صميم جذورنا العربية الإسلامية لا من مذاهب

أجنبية"









[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مؤلفاتهوأعماله


كان "البشير

الإبراهيمي" واسع المعرفة شأنه، شأن السلف الأول من حملة الثقافة

الإسلامية، فكتب في الأصول والتشريع الإسلامي، وألف في اللغة وقضاياها

الدقيقة، وفي الأخلاق والفضائل الإسلامية، وهو كاتب بليغ ذو أسلوب بديع،

يحمل نفس مجاهد وروح مصلح وخيال شاعر وقوة ثائر، وتشهد على ذلك مقالاته

النارية التي كان يفتتح بها مجلته الشهرية (البصائر)، وله ملحمة رجزية

نظمها في الفترة التي كان فيها مبعدًا في الصحراء (آفلو)، وهي تبلغ ستًا

وثلاثين ألف بيت، تتضمن تاريخ الإسلام، ووصفًا لكثير من الفرق التي نشأت في

عصره، ومحاورات أدبية بين الشيطان وأوليائه، ووصفًا للاستعمار ومكائده

ودسائسه.


وهذا بيان بمؤلفات

الشيخ التي لا يزال بعضها حبيسًا لم ير النور:

· عيون البصائر؛ وهى مجموعة مقالاته التي

نشرت في جريدة (البصائر).

كتاب (عيون

البصائر) صدر أول مرّة في القاهرة سنة 1963 بإشرافه في دار (المعارف)

بالقاهرة، فحوى هذا الكتاب مقالاته التي كانت (افتتاحيات) في السلسلة

الثانية من (البصائر)، بين سنوات (1947) و(1953) وأعيد طبعه مرتين اثنتين

في (الجزائر) بعد وفاته واعتبر جزءاً ثانياً، أما الجزء الأول فقد كان

بداية الجهد الذي شرع يبذله بعض تلامذته وأصدقائه بعد وفاته بمساعدة ابنه

(د. أحمد)، من أجل جمع آثاره الفكرية والأدبية ونشرها‏

هذا الجزء الأول

صدر عن (المؤسسة الوطنية للكتاب) في (الجزائر) سنة (1398هـ /1978م) وهو

يشتمل على ما كتبه بعد عودته الأولى من المشرق العربي ابتداء من منتصف

العشرينيات، فضمّ خطباً ومحاضرات إلى جانب ما نشره في (الشهاب) و(البصائر)

في سلسلتها الأولى، أما الجزء الثالث فقد صدر سنة (1982م) عن نفس الدار،

بينما صدر الجزء الرابع سنة (1985) فضمّ الثالث ما نشره في (البصائر)

خصوصاً، ممّا لم يتضمّنه الجزء الثاني، أما الجزء الرابع فمعظم مادته سبق

نشرها خارج (الجزائر) في الصحافة العربية: جرائد ومجلات، مثل (الأخوة

الإسلامية)، (المسلمون)، (المنهل)، (منبر الشرق)، (الإرشاد)، (الأهرام).

· في قلبالمعركة وهو إضاءة جديدة لجوانب في

فكر (الإبراهيمي) ومواقف (جمعية العلماء المسلمينالجزائريين) ودورها في ثورة

التحرير، كما يتوفّر على عناصر ذات أهمية كبيرة فيكتابة تاريخ الثورة

الجزائرية.

في قلب المعركة


(1954-1964) ضمّ كتابات (الإبراهيمي) في قضايا ساخنة، سواء أثناءالثورة التحريرية أو بعد

الاستقلال، منها ما نشر سابقاً، ومنها ما لم ينشر، حتىكانت الفرصة في هذا الكتاب

من إصدارات دار الأمة. وقد أشرف على جمع المادة في هذه المرة ابنه (د. أحمدطالب الإبراهيمي).

- النقابات والنفايات في لغة

العرب؛ وهو أثر لغوي يجمع كل ما هو على وزن فعالة من مأثور الشيء

ومرذوله.

· أسرار الضمائر العربية.

· التسمية

بالمصدر.

· الصفات التي

جاءت على وزن فعل.

· الاطراد

والشذود في العربية.

· رواية كاهنة

أوراس.

· حكمة مشروعية

الزكاة.

· شعب الإيمان

(في الأخلاق والفضائل الإسلامية).

· الملحمة

الرجزية في التاريخ.

· فتاوى

متناثرة.

· وقد طبعت أخيرًا مجموعة من

مؤلفات "البشير" في خمسة مجلدات تحت عنوان "آثار الإمام محمد البشير

الإبراهيمي"، وأصدرته دار الغرب الإسلامي.












[/b][/center][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Peerless
جوهرة المنتدى
جوهرة المنتدى


عدد المساهمات: 883
تاريخ التسجيل: 30/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ محمد البشير الابراهيمي   الأربعاء أبريل 07, 2010 1:53 pm



ليس هناك أحبّ إلى النفس من كلمة حقّ تقال، وموقف وفاء يعلن، يكبر ذلك في حقّ جيل أعطى الكثير لأمته، ولم يأخذ شيئاً ذا بال، بل كان جزاؤه الصّدود، والتناسي، حتى صارت في هذه السنوات الأخيرة تمرّ الذكريات الخاصة بوفاة بعض أعلامنا الفكرية في صمت مطبق، في حضور ضجيج حزبي، وانتهازية سياسية وإعلامية، ومن بين هؤلاء: المفكر والأديب والمصلح الشيخ العلامة محمد البشير الإبراهيمي (1889-1965م) وإن كان الشيخ غنيا عن التعريف بالنسبة لجيله ولاحقه، ولبعض الباحثين والمثقفين، فهو يكاد يكون مجهولاً بالنسبة لأغلبية من قراء العربية في الوطن العربي.


• جلبت لكم بعض كتابات العلامة نشرت في العدد 69 من جريدة ( البصائر) ، 28 فيفري سنة 1949


سجع الكهان

هذه فصول، إن لا تكنْ فيها روح الكاهن ففيها من الكاهن سجْعُه، و إن لا يَجُلْ في جوانبها صَدَى الكهانة ففيها من ذلك الصدى رَجْعه؛ فيها الزمزمة المفصحة، و التعمية المبصرة، و فيها التقريع و التبكيت، و فيها السخرية و التنكيت، و فيها الإشارة اللَّامحة، و فيها اللفظة الجامحة، و فيها العسل للأبرار، و ما أقلَّهم، و فيها اللسع للفجار، و ما أكثرَهم، فلعلها تهزُّ من أبناء العروبة جامدًا، أو تؤزُّ منهم خامدًا، فنجني شيئاً من ثمرة النية، و نغيِّر أواخر هذه الأسماء المبنيَّة.
و في هذه الفصول من لبوس الألفاظ ما يَعُدُّه المتخلفون من كتابنا غريبًا، و ما غرابته في أذواقهم، إلا كغربة الأعلاق النفيسة في أسواقهم؛ و لو حفِظوه ووَعَوْا معانيه و أقروه في مواضعه من كلامهم، و أحسنوا إجراءه في ألسنتهم و أقلامهم - لأحيَوه فحيوا به، ولأصبح مأنوسًا لا غريبًا، و أصبحوا به من لغتهم قريبًا؛ و لكن أعياهم الإحسان، فعفّروا في وجوه الحسان، و عجزوا في جني الثمرة عن الهصْر، فرضُوا من اللغة بما يباع في " سوق العصر" (1)
منشئ الفصول ********
" نحن الكهان، أفراس رهان. منّا السابق المصلى، و منّا الآبق المولى. كنّا إرهاصًا للنبوة، و دليلًا للضعف إلى القوة، فلما جاء الحق، و حيص (2) الشق - اندحرنا و انجحرنا، فلما عادت الكسرويّة إلى شرائعها، و القيصريّة إلى ذرائعها، آن أن نعودَ إلى الإنذار، و نصرخ في وجوههم: حذارِ حذارِ، إن بطش الله لشديد،و إن الحرير قد يفلّ الحديد".
كاهن قديم. ***********
" الكاهن، لا يُدارى و لا يداهن، كلامه رمز، ليس فيه لمز. عاذ غيره بالتصريح فعاد بالتجريح؛ و لاذ هو بالكهانة، فأمِن المهانة. كان... فكان الزّاجرَ الرّادِع، للفاجر الخادع، و كان... فكان نذير السارق و المارق، و الخاتل و القاتل، و المحتال و المغتال، و القاذف و الحاذف، و المبتهر و المبتئر (3) . تجف قلوبهم إذا نوفروا إليه، و تجفّ لهَوَاتهم إذا وقفوا بين يديه، لاستتارهم بالعيب، و استهتارهم بالغيب، فلما جاء " محمد " بالحق فاء الناس إلى ضمائرهم، و حكموا هدَيه في سرائرهم، و ردُّوا الغيب إلى عالمه فاستراحوا؛ و لكنهم اليوم عادوا إلى الجاهليَّة، و تقلّبوا في أرحام حنظليّة و أصلاب باهليّة، فماذا نصنع ؟ أنتقدّم منذرين، أم نتأخّر معتذرين ؟ بل نُحي الاسم، و نُميت- كما أمات الإسلام- الرسم" .
كاهن عصري. *************
" كلام الكاهن ليس بالواهي و لا الواهن، كأنما وخزه الماء، أو لمستْه السماء، ففيه من الماء إيراق ، و فيه من السماء إشراق. شارف مكامنَ الغيوب و لَمَّا .... وورد معين العربية فورد جمًّا. عمر صحائف من ديوان العرب ، و كان من شعرهم كالكرب من القَرَب (4) ، بل كان هو الشعر في أول أدواره، و كان قارعَ باب البيان و فارعَ أسواره...اصطنع الكهان السجع ليروقوا السامع و يروعُوه، و ليسهل على الناس فيحفظوه و يَعُوه. و لهم في حوْك الكلام مقامات حِسان، أخذ منها ابن دريد و الهمذاني في تلك المقامات الحسان. سبقوا في السجع فما سبقتهم إلا الحمائم، و أخذوه طبعًا فما لحقهم فيه صنعًا إلا " بعض ذوي العمائم" . و ما عدا هذا من الأسجاع، فهي غُصص تتبَعُها أوجاع".
كاهن أديب. ****************
لا أقسم بذات الحفيف، و الجناح الخفيف، المشارفة في جوّها للكفيف(5) و بالسر المودع في التجاويف و التلافيف، و بالمغيرات صبحًا عليها التجَافيف، و المغيرين على الحق كالعاهر ابن العفيف (6) . و بالسابغات و السوابغ من الدروع و الجلابيب , و بالآخذين أمس من تلّ أبيب بالتلابيب ، و بالبحر و السفينة ، و الحبر و " الدفينة" (7)، إن أبا الطيب المتنبي لمَن موالينا، و ممن تلقّى الكهانةَ عن أوالينا و إنه ما دُعي بالمتنبي (8 ) إلا لأنه كان شاعراً كاهناً، ليناقض النبي الذي لم يكن كاهنا و لا شاعراً ، و قد نُفِيا عن النبي مجتمعيْن، فثبتا في المتنبي مجتمعيْن، و إن كثيراً من شعره كهانةٌ ملتفِّعة بالشعر , يُوطّيها في جُمل، و يُغطيِّها بممدوح أو جَمَل ، و ستظهَر أخباؤها ، و تُعلم أنباؤها ... و إن قوله: وقعتْ على الأردنِّ منه بليّةٌ ، هو من الكهانة الكاهنة , (بالحالة الراهنة) . قالوا أراد أسداً قانصًا ، و قلنا أراد رجلا ناقصًا. قالوا: أراد كلبًا ، روع قلْبًا، و مزَّق خِلبًا ، و أوسع المهج سلبًا، و قدم ضراغمة غُلبًا، أوطنها غابات غُلبًا و ذاد عنها أشاوس غُلْبا , قلنا : إنما أراد رجلا ركب صعباً ، و باع شعباً ، و عقَّ لؤيّاً و كعْباً، و سلك بنو أبيه شِعباً، و سلك وحده شِعبًا، و خذلهم في الجلى فملأ القلوب رعباً، و اشتفَّ صُبابة المال، فلم يدع لبائس حلسا و لا لبائسة قَعْباً.. لم يُرد أسداً خادراً ، و إنما أراد رجلا سادراً ، يظهر في زمن نحس، و يبيع ضفّتي الأردن بثمن بخس، و أين ليث عفَّره بدر بسوط، من شخص كفَّره صدْرٌ بنوط.
أيتها البُحيرة (9) ، مالك في حيرة ؟ لقد شهدت لبدر بن عمّار بالفتوة، فهل تشهدين لأبي الطيب بالنبوة ؟ ... و حدّثي الولي يا ( ولية )، أيهما كان عليك بلية، ذاك الذي وردك زائراً ، أم هذا الذي وردك خائراً ؟ إنهما لا يستويان ، ذاك أسد غاب، رِزقُه في الناب ، و هذا حلف وِجار، رزقه على الجار ، ذاك يعيش على فرائسه ، و هذا يعيش على فضلات سائسه ، ذاك رمز إقدام ، و هذا موطئ أقدام، ذاك ورد الفرات زئيرُه ، و هذا جاوز الفراتَ تزويره ، ذاك مشغول البال بتربية الأشبال، و هذا مشغول ... بعُرْس الغول .
أيها الصاعد في العقبة ، المجاحش عن خيط الرقبة ، البائع لجار السوء صقَبه ، لا يكن صوتُك الصيت ، و لو أحييت البحر الميت .
أيها الخاذل للغزَّى (10) ، ما أنت لهاشم ... إنما أنت لعبد العزّى ، أغضبت سَراة الحيّ ، و أزعجت الميت منهم و الحيّ ، من لؤيِّ إلى أبي نُمَيّ . فويحَك ، أما تخاف أن تهلك ، يوم يقال: يا محمد إنه ليس من أهلك .
كاهن الحي.
ـــــــــــــــــــــــ

1. سوق العصر عند العامة هو السوق الذي تُباع فيه الأشياء القديمة المستعملة ( الخردة و الأسقاط ).
2. حيص خيط ، و منه المثل: أن دواء الشق أن يحاص.
3. الابتهار ادعاء الفاجر الفجور كاذبا، و الابتئار ادعاؤه صادقا.
4. حبل يشد في عراقي القربة.
5. السماء لأنها مكفوفة.
6. ابن العفيف التلمساني، له نزعات شاذة في الاعتقاد.
7. طعام معروف عند اليهود.
8. بدر بن عمار الذي قتل الأسد.
9. المراد بحيرة طبرية.
10. جمع غاز.


ولمن يريد قراءة الكتب، هذا كتاب لفضيلته بعنوان "آثار الإمام البشير الإبراهيمي"

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

عنوان الكتاب: آثار الإمام محمد البشير الإبراهيمي
المؤلف: أحمد طالب الإبراهيمي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الغرب الإسلامي
سنة النشر: 1997
عدد المجلدات: 5
رقم الطبعة: الطبعة الأولى


للتحميل، إليكم المواقع < تقتح بال pdf >

المجلد الأول:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

المجلد الثاني:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

المجلد الثالث:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

المجلد الرابع:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

المجلد الخامس:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أختي نورة تقبلي مروري و مشاركتي المتواضعة في موضوعك المتميز

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
noura85
عضو مميز


عدد المساهمات: 1779
تاريخ التسجيل: 19/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ محمد البشير الابراهيمي   الخميس أبريل 08, 2010 9:37 pm

مشكورة بيراس


على المرور العطر



والرد الرائع


والمشركة المميزة التي زادت موضوعي


ثراءا بالمعلومات القيمة التي أضفتها


دمت متميزة بمواضيعك وردودك


بارك الله فيكي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
speaker52
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات: 1
تاريخ التسجيل: 14/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ محمد البشير الابراهيمي   الإثنين يونيو 14, 2010 3:12 pm

السلام عليكم شكرا على هذ الموضوع الشيق و الملاحظة هيا : في كتاب عيون البصائر ص:486 يقل الإمام أيها الوطن الحبيب رضيت قسمة الله أن لم يجعلني أبا لأ بنا الصلب و افلاذ القلب .
و في الكتاب آثار الإيمام ل د. طالب الإبراهيمي :أيها الوطن الحبيب رضيت قسمة الله أن لم يجعلني أبا لأ بنا الصلب و افلاذ القلب وحدهم. لماذا د.طالب الإبراهيمي زد كلمة "وحدهم" الجزء 4 ص.184
شكراااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
chidarachida
عضو مميز


عدد المساهمات: 587
تاريخ التسجيل: 30/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ محمد البشير الابراهيمي   الجمعة يوليو 23, 2010 9:49 pm

Exclamation Idea
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
chidarachida
عضو مميز


عدد المساهمات: 587
تاريخ التسجيل: 30/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ محمد البشير الابراهيمي   الجمعة يوليو 23, 2010 10:24 pm

Embarassed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
noura85
عضو مميز


عدد المساهمات: 1779
تاريخ التسجيل: 19/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ محمد البشير الابراهيمي   الإثنين يوليو 26, 2010 8:34 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الشيخ محمد البشير الابراهيمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: -